الريبل Ripple

الريبل أو Ripple والتي يرمز لها بالرمز XRP هي واحدة من العملات الرقمية المشفرة Cryptocurrency ، صحيح أنها لم تصل إلى شهرة وسعر البيتكوين Bitcoin أو الإيثيريوم Ethereum  - حيث يبلغ سعرها أمام الدولار الأمريكي حاليا 0.94 دولار أمريكي- إلا أن أن أغلب الباحثين يتوقعون لها نموًا قويا ومستقبل مشرق.

بدايتها كانت عام 2004 على يد مطور برمجيات من فانكوفر بكولومبيا البريطانية أسمه رايان فوجر Ryan Fugger الذي قام بتطوير بروتوكول دفع Ripple payment protocol بهدف خلق نظام نقدي لا مركزي، وفي عام 2005 ظهر موقع RipplePay.com كخدمة مالية لتوفير خيارات الدفع الآمنة للمستخدمين.

في 2011 تم البدء في تطوير العملة الرقمية XRP على أن يتم التحقق من المعاملات عن طريق توافق الآراء بين أعضاء الشبكة اعتمادا على سجلات وعقد تشبه سلسلة الكتل Blockchain بدلا من فكرة التعدين Mining التقليدية الموجودة في البيتكوين، وبهدا تم تصميم الإصدار الجديد من نظام الريبل Ripple system، والذي قلل من استخدام البيتكوين في التبادلات وكان أسرع في إجراء المعاملات، وأقل كلفة، وفي سبتمبر 2012 تم انشاء شركة أوبن كوين OpenCoin Inc..

طورت شركة أوبن كوين OpenCoin Inc. بروتوكول دفع جديد سمي Ripple Transaction Protocol أو  (RTXP) بناءا على نفس المبدأ الذي عمل عليه رايان فوجر في البداية وهذا البروتوكول سهل عملية تبادل وتحويل الأموال مع رسوم بسيطة للغاية وفي وقت قصير جدًا

تم إصدار 100 مليار وحدة من عملة الريبل منذ بدايته مع عدم السماح بإنشاء وحدات أكثر وفقا لقواعد البروتوكول، كما أن الوحدة الواحدة من الريبل 1RXP يمكن قسمتها إلى مليون وحدة أصغر جزئية منها (0.000001) وتسمى القطرة drop، وللتخفيف من المخاوف المتعلقة بزيادة المعروض من عملة الريبل قامت الشركة بحجز 55 مليار ريبل في مستودع شفري خاص يسمح فقط باستخدام مليار وحدة فقط شهريا مع إرجاع مالم يتم استخدامه إلى المستودع مرة أخرى وبذلك يمكن تعقب حركة توزيع العملة.

نظام المدفوعات الخاص بالريبل أو RippleNet هو نظام تسوية عام يحتوي على بيانات المسخدمين الراغبين في تنفيذ معاملاتهم من خلاله بحيث يتم حفظ كل معاملة في مكان "كتلة"  مخصص  لها على الشبكة blok وفق شفرات تكويد محددة ترتبط فيما بينها مكونة السلسلة الرئيسية لسجل تعاملات الشبكة ككل

 فكرة بروتوكول التبادل بالريبل بسيطة ويمكن تلخيصها بأنك لو أردت تحويل مبلغ مالي بعملتك المحلية ولتكن الدولار الأمريكي إلى صديق يعيش في بريطانيا مثلا وعمليته الجنيه الأسترليني، تقوم باستخدام شبكة الريبل بتحويل دولاراتك إلى ريبل، يتم تحويله بسرعة فائقة قد تقدر بالثوان إلى صديقك، فيقوم صديقك بتحويله مرة أخرى إلى استرليني، وبذلك تكون وفرت وقتا ورسومًا وعمولات على عملية التحويل الأموال – أي أنه يمكن اعتبار أن الريبل هو تقنية سريعة بديلة للسويفت SWIFT أو ويسترن يونيون.

منذ عام 2013 وأعداد المؤسسات المالية التي تقدم الريبيل كخيار للتحويلات في تزايد لرفع كفائة نظم التحويل والتعامل المصرفي لديها بشكل آمن وفعال وهذا هو دفع بسعر العملة للقفز حوالي 200% من قيمتها فقط مع نهاية 2014، لتحتل حاليا المركز الثالث بين العملات الرقمية بسقف سوقي مقدر حاليا بأكثر من 36.7 مليار دولار أمريكي. بعد البيتكوين والإيثيريوم، وذلك وفقا لموقع https://coinmarketcap.com

ريبل حققت إنتشارا كبيرا مؤخرا بين الأواسط المالية والمصرفية كويسترن يونيون Western Union وماني جرام MoneyGram ليس هذا فحسب بل امتد إلى الأوساط العربية بتعامل بنك الراجحي في المملكة العربية السعودية وبنك أبو ظبي الوطني بالأمارات العربية المتحدة ومؤسسة الإمارات للصرافة UAE Exchange وأخيرا تعاون مؤسسة النقد السعودية (البنك المركزي السعودي) الذي صرح باهتمامه بتقنية البوك تشين وتطورها ودروها في فعالية المجالل المصرفي ككل.

مميزات الريبل

  1. تتعامل مبارشة مع البنوك والمسسات المالية مما يضيف إليها بعضًا من الشرعية.
  2. معاملاتها سريعة جدا، أغلب المعاملات تتم خلال 5 ثواني. وحتى لو وصلت لبضع دقائق، فمقارنة بعملية التحويل التقليدية التي تستغرق أيام تعتبر سريعة جدا
  3. يمكنها تنفيذ ما يثل إلى 1000 علمية في الثانية الواحدة.
  4. ريبل كؤسسة تسعى دائما لكسب ثقة عملائها من البنوك التجارية والمركزية وإقامة شراكات معها، Standard Chartered Bank و وجوجل Google تستثمر فيه
  5. ريبل كؤسسة لديها مجلس إداري تنظيمي واضح ومعروف.

عيوب الريبل

  1. لايمكن الاستثمار في الشبكة فهذا مقتصر على البنوك فقط.
  2. حتى الأن لا يمكن استخدامها كويسلة للدفع (للسلع مثلا) حيث أن البروتوكول لا يدعم المدفوعات اليومية.
  3. لا يمكننا وصفه باللامركزية فمؤسسة ريبل نفسها تمتلك 70% من الوحدات المطروحة.
  4. لا يمكن تعدينها أو توليدها للحصول عليها، إنما شرائها من منصات التبادل أو استخدماها في عمليات التحويل.

تداول الريبل Ripple Trading

تتم عملية تداول الريبل مثلها مثل باقي العملات المشفرة الآخرى (وربما الاعتيادية أيضا) من خلال استراتيجيتين:

الاستراتيجية الأولى هي الاحتفاظ Buy & Hold - كالتي يتم التعامل بها مع الأسهم أو المعادن النفيثة كالذهب -  وتعني أنه عن طريق فتح حساب ومحفظة في أحد منصات التبادل المعروفة وشراء عدد منها والاحتفاظ به حتى وصوله إلى قيمة أعلى وثم بيعه لجني ربح الفارق بين سعر الشراء وسعر البيع، وهذا يعتبر أكثر إتاحية للريبل كونه عملة رخيصة نوعا مقارنة بالبيتكوين والإيثريوم.

الاستراتيجية الثانية هي المضاربة Active Trading وتتم من خلال تداوله أمام عملة من العملات الاعتيادية أو المشفرة الأخرى من خلال عقود الفروقات السعرية CFDs تماما كعقود الذهب والنفط التي تتيحها أغلب شركات الوساطة الآن، حتى أن بعض شركات الوساطة تتيح تداول الريبل خلال منصات الميتاتريد ومتاح التداول عليه باستخدام الرافعة المالية.