الرسم البياني بالنقطة والرقم (Point and Figure Chart)

تاريخ الرسم البياني بالنقطة والرقم (Point and Figure Chart)

هو أقدم أنواع الرسوم البيانية المستخدمة في التحليل الفني ويرجع تاريخ الرسم البياني بالنقطة والرقم إلى أكثر من 60 عام.

فمنذ بدايات التحليل الفني والمتاجرين في الأسواق المالية يحاولون تتبع حركة الأسعار للتعرف على المستويات المختلفة للأسعار. فبدأ تسجيل الأسعار من قِبَل المستثمرين في مفكرة صغيرة، وفيما بعد قام المتاجرين بكتابة تلك الأرقام بطريقة مختلفة ولكنها كانت أكثر فعالية من السابقة، حيث قاموا بتسجيل تلك الأسعار بطريقة رأسية بحيث تكتب الأسعار من الأسفل إلى الأعلى بطريقة تصاعدية بينما تكتب الأسعار التنازلية الهابطة في العمود التالي من الأعلى إلى الأسفل.

.

وفي عام 1947 م تحولت طريقة رسم الأسعار على يد (AW.Cohen) حيث استخدم الرمز (X) للتعبير عن الاتجاه الصاعد والرمز (O) لتعبير عن الاتجاه الهابط، تم وضعها في مربعات لكي تكون بصورة منظمة.
.

مكونات الرسم البياني بالنقطة والرقم:

يختلف الرسم البياني بالنقطة والرقم عن الرسوم البيانية الأخرى، في طريقة حسابه وتكوينه، ومن أهم هذه الاختلافات أنه يتجاهل عامل الزمن ويعتمد فقد على عامل السعر، ولا يوجد فجوات سعرية (Price gaps).

  • يتكون الرسم البياني من رمزين (X) و(O).
  • رمز (X) يعبر عن قيمة سعرية صاعدة.
  • رمز (O) يعبر عن قيمة سعرية هابطة.
  • (X) و(O) يطلق عليهما أسم "النطاق " (Boxe Size).
  • حيث أن كل (X) أو (O) تعبر عن نطاق سعري محدد، ويطلق عليهم أسم "حجم الإطار" (Box size).
  • عدد النقاط اللازمة لعكس الاتجاه، ولرسم عمود جديد ويعبر عن نطاق سعري معين، يطلق علية "مدى الانعكاس" (Reversal Box).

 

 النطاق السعري (Box Size):

لإضافة (X) أو (O) جديدة فإن ذلك يتطلب السعر أن يتحرك عدد معين من النقاط، هذا العدد يحدد بقيمة معينة وهذه القيمة تسمى حجم النطاق السعري (Box size) فقد تكون هذه القيمة نقطة واحدة أو نصف نقطة أو 50 نقطة.

مثال:

إذا كانت إعدادات حجم النطاق السعري 50 نقطة فذلك يعني أنه لابد أن يتحرك السعر في نفس الاتجاه الحالي بقيمة 50 نقطة لإضافة (X) في الاتجاه الصاعد أو (O) في الاتجاه الهابط.
ففي حالة تحرك السعر من مستوى 1150 إلى المستوى 1200 يضاف (X) إلى العمود في الاتجاه الصاعد، أي ستقوم برسم (X) من مستوى 1150 حتى المستوى 1200، كما في الشكل التالي:

ولكن في حالة تحرك السعر من المستوى 1200 ثم إلى المستوى 1210 لا يضاف (X) جديدة إلى العمود وذلك بسبب أن السعر لم يتحرك 50 نقطة كاملة من بداية آخر مستوى 1200.
ومن هنا نستنتج أن حجم النطاق السعري (Box size) هو الذي يحدد عدد النقاط اللازمة لإضافة (X) أو (O) إلى الرسم البياني في نفس الاتجاه.

 

مدى الانعكاس (Reversal size):

هو عدد النقاط اللازمة لعكس الاتجاه، ولرسم عمود جديد (X) أو (O) وتحسب كالآتي:                      

أشهر إعدادات مدى الانعكاس المعروفة هي (5, 3).

مثال على مدى الانعكاس للإعداد (5):

إذا كان حجم النطاق السعري (Box Size) يساوي 20 ومدى الانعكاسي يساوي 5، إذن عدد النقاط اللازمة لعكس الاتجاه يساوي 100.

  • إذا فرضنا أن السعر تحرك من المستوى 1170 إلى المستوى 1190 سيم إضافة (X) إلى العمود في الاتجاه الصاعد.
  • ثم تحرك السعر من المستوى 1190 إلى المستوى 1210 سيم إضافة (X) أخرى إلى العمود في الاتجاه الصاعد.
  • بعد ذلك تحرك السعر إلى المستوى 1230 أي 20 نقطة أخرى، ونقوم برسم (X) أخرى إلى العمود في الاتجاه الصاعد.

.

  • بعد ذلك هبط السعر إلى المستوى 1130 أي بمقدار 100 نقطة وهي حجم مدى الانعكاس (Reversal Box)، لذلك سنقوم برسم عمود جديد (O) في الاتجاه الهابط، من المستوى 1210 حتى المستوى 1130.
  • بعد ذلك هبط السعر 20 نقطة جديدة حتى مستوى 1110، فنقوم برسم (O) جديدة استكمالا للهبوط.
  • ثم ارتفع السعر مرة أخرى وصولًا إلى المستوى 1210، أي بمقدار 100 نقطة، لذلك سنقوم برسم عمود صاعد جديد (X) من المستوى 1130 حتى المستوى 1210.
  • ارتد السعر هبوطا من المستوى 1210 إلى المستوى 1090، أي 120 نقطة وتساوي 6 نطاقات سعرية، فقنا برسم عمود هابط من (O) من مستوى 1190 حتى 1090


لاحظ:

يوضح الشكل التالي الرسم البياني بالنقطة والرقم على برنامج (Advantage Charts) ذات إعداد حجم النطاق السعري 20 نقطة ومدى الانعكاس 3
.

ملحوظة:

  • مدى الانعكاسي لإعداد (5) يتعامل مثل الإعداد (3) ولكن بفرق ناتج المعادلة، أي إذا كان حجم النطاق السعري (Box Size) يساوي 10 ومدى الانعكاسي يساوي (5) إذاً عدد النقاط اللازمة لعكس الاتجاه يساوي 50.