الوطني السويسري على استعداد للتدخل مرة أخرى في سوق العملات

التحليلات والتوصيات

تتزايد توقعات تدخل البنك الوطني السويسري مرة أخرى في سوق العملات للحد من ارتفاع قيمة الفرنك أمام اليورو خاصة بعدما صرح "دراجي" محافظ المركزي الأوروبي بأن البنك سوف يعيد تقييم الأوضاع الاقتصادية وتعديل السياسة النقدية في مارس إن لزم الأمر مما قد يدفع باليورو إلى التراجع بشكل قوي أمام معظم العملات الرئيسية.

هذا، بالإضافة إلى أن ضعف شهية المخاطرة بالأسواق قد دعمت ارتفاع قيمة الفرنك خلال الأسابيع الماضية مدعومًا بطلبات شراء الملاذ الآمن مما يزيد من الضغوط على البنك الوطني السويسري في نهاية المطاف.

وتشير توقعاتنا بأنه من المحتمل أن يقوم البنك الوطني السويسري بخفض الفائدة مرة أخرى إلى -1.00% ضمن محاولاته لخفض قيمة الفرنك وما إن أعلن المركزي الأوروبي عن قرارات تسهيلية قوية فقد نشهد تدخله مرة أخرى في سوق العملات.

ونذكركم بتبعات تدخل البنك الوطني السويسري في شهر يناير من العام الماضي على الأسواق من خلال تلك التقارير:

ومن أهم المستويات لليورو/فرنك التي يجب مراقبتها والتي قد تعد بمثابة جرس الإنذار لتدخل البنك في سوق العملات هو المستوى 1.10.