ملخص تطورات أسواق النفط العالمية هذا الأسبوع

التحليلات والتوصيات

أظهرت البيانات الصادرة بالأمس وفقًا لوكالة معلومات الطاقة ارتفاع مخزونات النفط في الولايات المتحدة بمقدار 2.1 مليون برميل على مدار الأسبوع الماضي بعد تراجعها في الأسبوع الأسبق بمقدار 0.8 مليون برميل. يأتي هذا في الوقت الذي أصدرت فيه وكالة الطاقة الدولية تقريرها الأسبوعي والذي أشار إلى ارتفاع مخزونات النفط لأعلى مستوياتها على مدار 80 عامًا. وعلى الجانب الأخر، ارتفاع واردات النفط بمتوسط 7.95 برميل يوميًا، بينما بلغ متوسط الواردات طوال الشهر الماضي 7.7 مليون برميل يوميًا لترتفع بنسبة 5.8% مقارنة بالعام الماضي. أما بالنسبة لمعدلات الطلب قد استمرت مخاوف الوكالة من استمرار تراجع الطلب متأثرًا بتباطؤ النمو العالمي. هذا وقد صرحت مؤسسة ANZ ارتفاع وارادات الولايات المتحدة بنسبة 11% لتسجل أعلى نسبة لها منذ إبريل الماضي.

على الجانب الأخر، شهدت أسعار النفط ارتفاعًا قويًا خلال تداولات هذا الأسبوع لترتفع بنسبة 14% مدعومًا بإعلان كل من المملكة العربية السعودية وروسيا وقطر وفنزويلا بتجميد انتاجهم من النفط لمستويات يناير، حيث يمكننا القول أن هذا الاتفاق يعتبر الأول منذ 15 عامًا بين أعضاء منظمة الأوبك والدول الأخرى المصدرة للنفط.

هذا ويبقى العائق الأساسي حاليًا أمام استمرار تعافي أسعار النفط هو إيران، فقد رفضت في الاجتماع الأخير للأوبك تجميد مستويات انتاجها الحالية. وقد صرح مندوبها لدى الأوبك أن طلب تجميد إيران لمعدلات انتاجها غير واقعي فإيران ستدافع عن مستويات انتاجها الحالية خاصة بعد رفع العقوبات الدولية عنها والتي تتيح لها زيادة صادراتها من النفط.

جدير بالذكر أيضًا، أظهرت البيانات بالأمس تدني صادرات السعودية من النفط لأكثر من 200 ألف برميل يوميًا لتسجل في ديسمبر ما يقرب من 7.49 مليون برميل مقارنة بنوفمبر.

في النهاية، نجد أن هذا الأسبوع كان حافلاً للنفط وقد شهد العديد من التطورات كان أهمها تجميد بعض الدول معدلات انتاجها من النفط عند المستويات الحالية ولكن هل سيدعم هذا الأمر استمرار ارتفاع الأسعار مرة أخرى، أم ستحتاج إلى تجميد باقي الدول لمعدلات انتاجها خاصة إيران باعتبارها أكبر رابع احتياطي في العالم؟

وبالنظر إلى نفط خام غرب تكساس هذا الأسبوع، نجد أنه قد شهد ارتفاعًا من 28.93 دولار للرميل وصولاً إلى 32.94 دولار، إلا أنه قد تراجع مؤخرًا ليتم تداوله قرابة المستوى 32.32 دولار للبرميل. ولكن مع استمرار الزخم الإيجابي على الماكد وتحرك السعر أدنى المتوسط المتحرك 50 على الأربع ساعات من المتوقع أن يستمر تعافي أسعار النفط قد يصل إلى المستوى 33.50، ومن ثَم المستوى 34.50.

أما على الجانب الهابط، وفي حالة كسر السعر للمستوى 30.24 من المتوقع أن يستحوذ الضغط البيعي على التداولات ليدفعه نحو المستوى 28.93 دولار للبرميل.