اتجاه النيوزلندي دولار بعد قرارت البنك المركزي

عاصم منصور

" يحتمل قرار الفائدة القادم رفعها أو خفضها" هذا ما لفت انتباهي في تصريحات جرانت سبنسر محافظ البنك الاحتياطي النيوزلندي خلال المؤتمر الصحفي بعد قراراه بالإبقاء على الفائدة عند 1.75% كالمتوقع وساهمت تلك التصريحات في تراجع النيوزلندي دولار إلى أدنى مستوى له منذ 10 يناير، وجعلت تلك التصريحات البنك المركزي وحده أمام مفترق طرق على عكس بقية البنوك المركزية الأخرى التي سكلت طريق التشديد النقدي.

ضم نائبه أيضًا صوته إليه بالأمس عندما قال إن "انخفاض التضخم قد يدفع البنك إلى خفض الفائدة" الأمر الذي يجعلنا نلقي نظرة على مسار التضخم في نيوزلندا.

يستهدف البنك الحفاظ على وتيرة ارتفاع التضخم فيما بين 1-3% ويستقر حاليًا عند 1.6% أي في منتصف هذا النطاق لكن ما يقلق البنك موضح في الرسم البياني التالي

وهو فشل التضخم في مواصلة الارتفاع مسجلًا أضعف ارتفاع له على أساس ربع سنوي منذ الربع الثاني 2017 بنسبة 0.1% خلال الربع الأخير من العام الماضي دون التوقعات، وهو ما يشير إلى أن قراءة أخرى دون المتوقع وتزداد احتمالات الخفض وتراجع النيوزلندي ومن المقرر صدور بيانات الربع الأول يوم 18 أبريل المقبل.

لكن شخصيًا أرى أن احتمالات الخفض ضعيفة جدًا خاصة وأن هناك العديد من العوامل التي ستدعم ارتفاع التضخم خلال العام الجاري، وعليه أفضل استغلال المستويات المنخفضة للشراء.

من الناحية الفنية، طالما ظلت تداولات الزوج أعلى المستوى 0.7200 فهو للشراء بوقف 0.7170 وهدف أول 0.7255 وثاني عند 0.7280.