اليورو/دولار-وقرار الفائدة وبيانات سوق العمل

Ahmed Zubair Alsheikh

السلام عليكم

اخواني الكرام اقدم لكم التحليل الفني والاساسي ,واهم اوقات التداول واهم البيانات الاقتصادية لزوج #EURUSD 

من يوم 31/01 الى يوم 02/02 لسنة 2018

 

ملاحظة مهمه:

اي تحليل او رأي او اي مادة قائمة على الابحاث واردة في هذا موقع يتم توفيرها فقط لاغراض تعليمية وتزويدكم بلمعلومات
وليس الهدف منها تقديم توصية او دعوة للبيع او الشراء تحت اي ظرف من الظروف،يتوجب عليك دائما الحصول على مشورة مستقلة في حال شعورك بالتردد بمدى ملائمتك للمضاربة في اي سوق وعدم قدرتك على تحمل المخاطرة المرتبطة بها

 

 

(ملاحظات مهمه يرجى اتباعها في الاسفل قبل دخول اي صفقة)



التحليل الفني:
هذا تحليل للمتداولين على المدى البعيد(السوينج)
الزوج الى الان يواجه مستويات مقاومة تاريخية قوية جدا موضحه لكم داخل مستطيل

ونلاحظ ما يلي على الجارت:

1-الزوج الان عند مستويات مقاومة قوية جدا ويعيد اختبرها الان متمثلة بمستويات 50-61.8 فيبوناتشي
2-تشبع واضح جدا عند الاستوكاستك وRSI بنتظار ميل المؤشر للدخول
3-مؤشر الويدي يشير الى وجود مقاومة قوية للزوج وبدء الزوج يتذبذ عند تلك مستويات
4-الزوج على فريم الاسبوعي يوضح لك انه في قناة هابطة واخترقها الزوج ولكن الزوج يواجه مستويات سابقه كانت تمثل الدعم قوي ومن ثم تحولت الى مقاومة للزوج
انا شخصيا افضل البيع واهم نقطة هي غلاق اجزء من العقد مع ستوب اعلى مقاومه مرسومة بلخط الاحمر
ويفضل ان يكون الخروج من الصفقه وفق نسبة مخاطره على حسابك لا تتعدى ال5% وبنتظار صفقات معلقة وفق تحليلات سابقة وبنتظار عودة الدولار الى الى الساحة
افتح الرسم البياني وقرر الدخول على فريم الاصغر لك تكون الروئيية اوضح وانتظر البرايس اكشن


التحليل الاساسي

الاسوق هذا الاسبوع تنتظر اهم الاحداث التي تؤثر على العملتين الدولار واليورو فمن جان الدولار هناك بيانات سوق العمل وقرار الفائدة  ووفق ما ذكرته احد المصادر حيث ان يعلن الفيدرالي الأمريكي عن قرار وبيان الفائدة مساء اليوم وتستعد الأسواق الإبقاء على الفائدة وبيان إيجابي تمهيدًا لرفع الفائدة في مارس، ويرى بعض الخبراء أن الفيدرالي لن يغير من نبرته بشكل قوي لإقناع الأسواق بأن رفع الفائدة القادم سيكون في مارس حيث أن الأسواق تسعر ذلك بالفعل.
جدير بالملاحظة أن الفيدرالي لن يعقد مؤتمرًا صحفيًا أو الإعلان عن توقعاته الاقتصادية هذه المرة ولهذا من غير المتوقع أن يشهد الدولار تقلبات حادة، أما على الصعيد الاقتصادي يلاحظ أن مؤشرات التضخم الأساسي قد سجلت ارتفاعًا منذ اجتماع الفيدرالي منذ منتصف ديسمبر الماضي مما يثبت خطى الأعضاء المؤيدين لرفع الفائدة ثلاثة مرات هذا العام، فقد ارتفع مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي بنسبة 2.8% خلال الربع الأخير من العام الماضي بينما تستقر معدلات التضخم الأساسي عند 1.5% على أساس سنوي وهي أعلى نسبة ربع سنوية منذ 2011.
ووفق ما ذكر اف اكس ستريت لا تزال أجندة اليورو EUR أيضا حافلة بالأحداث لهذا اليوم، مع بيانات مبيعات التجزئة وبيانات الوظائف في ألمانيا قبيل الافتتاح الأوروبي، بينما سوف تصدر تقديرات مؤشر أسعار المستهلكين CPI ومعدل البطالة في منطقة اليورو في وقت لاحق الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش. ليس لدينا أخبار اقتصاد كلي من الأجندة البريطانية اليوم، وبالتالي فإن زوج العملات إسترليني/دولار GBP/USD سوف يبقى تحت رحمة عناوين خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit وتحركات الدولار USD.

بالنظر لاحقا، سوف يترقب المتداولون في جلسة أمريكا الشمالية صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP الكندي مع مجموعة من الإصدارات الاقتصادية الأمريكية، والتي تشمل تقرير الوظائف في القطاع الخاص ADP، مؤشر مديري المشتريات PMI في شيكاغو ومبيعات المنازل المعلقة. أيضا، من الجدير بالذكر أنه من المقرر صدور تقرير مخزونات الخام الأمريكي من إدارة معلومات الطاقة EIA في الصباح الأمريكي.

 



اهم البيانات المنتظره هذا الاسبوع بتوقيت جرينش 

 

الأربعاء 31 يناير

التغير في التوظيف الخاص غير الزراعي الأمريكي ADP.

كما يُعلن عن التغير في التوظيف الخاص غير الزراعي وسط توقعات بتباطؤ وتيرة التوظيف إلى 191 ألف وظيفة خلال ديسمبر، بعدما أضاف القطاع 250 ألف وظيفة في نوفمبر. تساهم البيانات في تكوين صورة تقريبية حول بيانات التوظيف الحكومي المرتقبة بنهاية الأسبوع.


مخزونات النفط الخام.

ثم تُعلن إدارة معلومات الطاقة عن التغير الأسبوعي في مخزونات النفط الخام والتي استمرت في الانخفاض لعشرة أسابيع متتالية آخرها انخفاض سجل 1.1 مليون برميل على مدار الأسبوع الأسبق. تؤثر البيانات على أسعار النفط التي تخضع لتغيرات المعروض.

قرار الفائدة وبيان الاحتياطي الفيدرالي.

وفي مساء اليوم، تتجه الأنظار إلى واحد من أبرز الأحداث المرتقبة هذا الأسبوع وهو اجتماع لجنة الفيدرالي. تجتمع التوقعات في صالح الإبقاء على الفائدة دون تغيير عند 1.50% لكنها تنقسم حول التلميحات المتوقعة بشأن إمكانية رفع الفائدة خلال الاجتماع المقبل. يصدر القرار كالمعتاد مصحوباً ببيان السياسة النقدية، لكن دون مؤتمر صحفي أو تحديث لتطلعات الوضع المحلي. يجدر التذكير أن هذا الاجتماع هو الأخير تحت ولاية جانيت يلين قبل أن يخلفها جيروم باول الشهر المقبل.

الخميس 1 فبراير



بيانات القطاع التنيعي الأمريكي.

ثم يصدر مديري المشتريات بالقطاع التصنيعي الأمريكي الصادر عن ISM حيث من المتوقع أن يُظهر تباطؤ نمو القطاع من 59.7 إلى 59.0 نقطة خلال ديسمبر.

الجمعة 2 فبراير


بيانات سوق العمل الأمريكية.

وأخيراً، تصدر بيانات التوظيف لشهر ديسمبر مع توقعات بإضافة الاقتصاد الأمريكي 184 ألف وظيفة الشهر الماضي، مقابل 148 ألف وظيفة تمت إضافتها الشهر الماضي. أما البطالة فمن المتوقع أن تستقر عند 4.1%، كذلك من المتوقع أن يستقر ارتفاع الأجور عند 0.3% شهرياً على أن يرتفع من 2.5% إلى 2.6%.