خواطر رقميه

محمد مهدي عبد النبي

⏪بهتت جدا الاخبار الاقتصاديه العاديه امام التحركات اللامعه و المذهله للعملات الرقميه التى لا تعترف و لا تنتظر قرار الفائدة على الدولار الامريكى ...

⏪ الغريب ان الغالبيه من دول العالم المتقدم الان مشغوله بتشريع الثوره الرقميه اكثر من انشغالها بإصلاح عيوب ادواتها التمويليه التقليديه ...

⏪فما عاد بريق الذهب عند 1300 دولار يغرى على الشاشات امام انفجار صاروخ البيتكوين الذى يدور حول 15000 دولار ...

⏪و لم تفلح رقصات مؤشرات الاسهم العالميه فى جذب الانتباه الكافى رغم المستويات التاربخيه المتتاليه التى تحققها ... ليبدو ان رأس المال يفضل الان سرير العملات الرقميه على مسرح الاسهم ...

⏪حتى عودة النفط الضال الى فوق مستوى 60 $ باتت رحله ممله رغم كونها مريحه لميزانيات الدول النفطيه ... لتتأكد حقيقه مؤجله مفاداها ان مخرجات العقول تنتصر و لو بعد حين على مخرجات الارض ...


⏪الممتع فى العملات الرقميه انها تشبه تماما فى حركتها الحاله المزاجيه لأغلب الناس فى العالم الان ... فالاخضر الداكن افراح عارمه لا تعرف مستهدف و لا منتهى .... و الاحمر القاتم غضب بالغ يسلم حاله لحزن كبير فى انتظار التقاط انفاس السيوله ...

⏪حتى بات الفرق بين التعامل مع العملات الرقميه الان و قبل شهر هو ذات الفرق فى تجربه قراءة  حروف كلمة ( انتحر ) ... و كلمة ( انت حر ) ...  المسافه صنعت الفارق و كذلك السيوله ...