نظرة فنية للنفط ترجح الاتجاه القادم على المدى الطويل

عاصم منصور

سجلت أسعار النفط أعلى مستوى لها في عامين عند المستوى 57.65 دولار للبرميل وسط محاولات اوبك للحفاظ على استقرار الأسعار ومد فترة خفض الانتاج بدعم من روسيا، ولكن قوة الارتفاع الحالي يدعمه توتر المشهد السياسي في الشرق الأوسط وخاصة بعد حملة الاعتقالات في المملكة العربية السعودية.

لكن في هذا المقال سنناقش اتجاه النفط من الناحية الفنية على إطارات زمنية مختلفة:

  • أولًا اخترق النفط خط اتجاه هابط على الإطار الزمني الأسبوعي
  • ثانيًا اخترق نطاق مقاومة قوي عند المستوى 55 دولار للبرميل والذي فشل في اختراقه عدة مرات خلال الفترة ما بين ديسمبر 2016 وحتى نهاية فبراير 2017
  • اخترق خط العنق لنموذج الرأس والكتفين المقلوب على الإطار الزمني الأسبوعي
  • على الإطار الزمني الشهري، تم اختراق خط العنق أيضًا لنفس النموذج مما يدعم ارتفاع الأسعار إلى مستويات الـ 60 دولار للبرميل ويليها الـ 70 دولار للبرميل

ولا تنسوا أن الارتفاع الحالي سببه عوامل مؤقتة وليس تغير قواعد لعبة الصراع مع النفط الصخري الأمريكي أو تغير معدل الطلب العالمي ولهذا يجب الالتزام بإدارة المخاطرة لصفقات الشراء.

وقد ذكرت في شهر أغسطس الماضي الأسباب الداعمة للارتفاع الحالي: