هل يكرر اليورو دولار مافعله عام 1999؟ نظرة على الدولار و الباوند

Mostafa Abdelnaby

نظرة عامة:

لم تحدث تحركات كبيرة على زوج اليورو دولار منذ بداية تداولات الأسبوع الماضي، حيث انحسر التداول للزوج بين مستويات 1.1685 و مستويات 1.1600 ، و لم تفلح البيانات الإقتصادية الأمريكية التي صدرت يوم الأربعاء الماضي في تحريك المياه الراكدة، حيث أبقى الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة دون تغيير، و لم يحدث أي تغيير في السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي الذي أشار إلى أن هناك تحسن في بيانات التوظيف الأخيرة مع إنخفاض في معدلات البطالة و زيادة الإنفاق الإستهلاكي بصورة متوسطة، مما جعل بعض الخبراء يتوقعون بأن يقوم الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة نهاية العام الجاري، و قد قام الرئيس ترامب بإختيار مرشحه للفيدرالي الأمريكي و هو جيروم بويل، و جاءت أرقام التوظيف الأمريكية يوم الجمعة متباينة، حيث هبطت معدلات البطالة إلى مستويات تاريخية عند 4.1% و لكن جاءت أرقام الوظائف الغير زراعية أقل من المتوقع، حيث كانت تشير التوقعات إلى 310 ألف وظيفة و لكن جاءت عند 261 ألف وظيفة و أيضاً معدل الدخل في الساعة الشهري و السنوي كان أقل من المتوقع، و لم يكن الميزان التجاري بالحظ السعيد فقد جاءت نتائجه عند 43.5- بليون دولار و هي أزيد من المتوقع، ليهبط زوج اليورو دولار مباشرة بعد هذه الأخبار من مستويات 1.1670 ليصل إلى مستويات 1.1600 و انهى الزوج تداولاته بالقرب من مستويات 1.1615 

هذا الأسبوع يعتبر من الأسابيع قليلة الأهمية من الناحية الإخبارية للدولار الأمريكي حيث لا توجد أخبار قوية ستصدر هذا الأسبوع، و لكن من الناحية الأوروبية فـ لدينا بعض الأخبار متوسطة الأهمية التي سوف تصدر من أوروبا و ألمانيا خلال تداولات هذا الأسبوع.


على صعيد الباوند، فقد هبط زوج الباوند دولار أكثر من 210 نقطة يوم الخميس الماضي و ذلك بعد أن قام بنك انجلترا برفع الفائدة لأول مرة منذ أكثر من 10 سنوات، حيث رفع البنك الفائدة من 0.25% لتصبح 0.50% و ابقى على برنامج شراء الأصول دون تغيير عند مستويات 435 بليون جنيه استرليني، و لكن كان هناك إنقسامات في التصويت على قرار الفائدة، حيث كان من المتوقع أن يصوت 3 أعضاء بعدم التغيير في أسعار الفائدة و لكن صوت اثنين فقط، و لم ينجح بنك انجلترا في تحقيق توقعات المستثمرين، حيث جاء الكلام عن أي زيادة ستحدث في سعر الفائدة في المستقبل ستكون على وتيرة تدريجية و في نطاق محدود، مما أدى إلى هبوط حاد للباوند أمام الدولار ليهبط من مستويات 1.3280 ليصل إلى مستويات 1.3050 

من الناحية الإخبارية ليس لدينا أخبار قوية عدا يوم الجمعة، حيث سيصدر مؤشر الإنتاج التصنيعي، و يجب متابعة تطورات مفاوضات البريكست التي قد تلعب دوراً قوياً في تحريك الباوند خلال التداولات.

 

اليورو دولار من الناحية الفنية:

مازال الزوج يتداول أسفل المتوسط المتحرك 50 على الإطار الزمني اليومي، و بالنظر على الإطار الزمني الأسبوعي سنجد أن الزوج شكل قناة سعرية هابطة كما موضح في الشكل.

 الزوج شكل قناة سعرية هابطة على الإطار الزمني الأسبوعي

على الإطار الزمني الشهري، سنجد أن الزوج وصل لنفس مستويات المقاومة 1.16 و هبط منها إلى مستويات 0.84 ، و قد ذكرنا منذ عدة أيام أن الزوج شكل نموذج الرأس و الكتفين ، كل ذلك يجعلنا نتوقع مزيد من الهبوط لزوج اليورو دولار خلال تداولات هذا الأسبوع.

هل يكرر اليورو دولار ما فعله عام 1999؟

 

 

الباوند دولار من الناحية الفنية:

بالنظر على زوج الباوند دولار على الإطار الزمني 4 ساعات، سنجد أن الزوج يواجه مستويات دعم قوية 1.3050 حيث لم ينجح الزوج في كسر هذه المستويات منذ شهر أكتوبر الماضي، حتى بعد الهبوط الشديد الذي شهده الزوج يوم الخميس لم يستطع أن يكسر الدعم 1.3050 و ارتد منه و ليحقق شمعة صاعدة، لذلك إذا نجح زوج الباوند دولار في كسر مستويات الدعم 1.3050 سيفتح الطريق أمام الزوج للهبوط إلى مستويات 1.2960 و منها إلى مستويات 1.2770 و لكن فشل الزوج في كسر الدعم السابق ذكره يجعلنا نتوقع صعود الزوج مرة أخرى لإختبار مستويات 1.3300 ، علينا أن نضع في الإعتبار تطورات مفاوضات البريكست التي قد تؤثر على تحركات الباوند سواء سلباً أو إيجاباً.

 الباوند دولار يواجه مستويات دعم قوية

 

إذا كان لك أي سؤال فلا تتردد