هل يكون ثالث أسبوع هابط على التوالي لليورو دولار؟

Mostafa Abdelnaby

نظرة عامة:

جاءت البيانات الإقتصادية الأمريكية و حديث أعضاء الفيدرالي الأسبوع الماضي جيدة، مما أعطى قوة للدولار الأمريكي أمام اليورو و نجح في تكوين شمعة أسبوعية هابطة، حيث بدأت البيانات بـ مؤشر مديري المشتريات الصناعي و مؤشر أسعار المدفوعات و كلاهما كانت نتائجهما أفضل من المتوقع، ثم جاء مؤشر التغيير في وظائف القطاع الخاص و الذي أظهر إضافة 135 ألف وظيفة إلى سوق العمل و هو أفضل من المتوقع و أيضاً مؤشر مديري المشتريات الخدمي كانت نتائجه أفضل من المتوقع، و جاء الميزان التجاري لشهر أغسطس و طلبات إعانة البطالة بنتائج جيدة، و مع نهاية الأسبوع جاءت أرقام التوظيف الأمريكية و التي أظهرت إنخفاض في معدل البطالة بواقع 4.2% و ارتفاع في معدل الدخل في الساعة الشهري بواقع 0.5% و لكن جاء مؤشر الوظائف لغير الزراعين بنتائج غير سارة حيث كانت الأسواق تتوقع أن يأتي المؤشر بإضافة 80 ألف وظيفة إلا أنه خسر 33 ألف وظيفة، و يرجع الخبراء السبب إلى الإعصار الذي ضرب البلاد مؤخراً و اعتبروه أمر مؤقت و سيتلاشى في الأشهر القادمة، و كان كلام أعضاء الفيدرالي كله يصب في إتجاه واحد و هو احتمالية أن يقوم الفيدرالي برفع الفائدة في شهر ديسمبر.

كل هذه الأخبار الجيدة أعطت دفعة و قوة للدولار و زادة من إحتمالات أن يقوم الفيدرالي برفع الفائدة في شهر ديسمبر القادم، و ذلك بسبب قوة البيانات الأمريكية التي صدرت بإستثناء الوظائف لغير الزراعين كما ذكرت.

يعتبر هذا الأسبوع (9 :13 أكتوبر) من الأسابيع متوسطة الأهمية من ناحية البيانات الإقتصادية التي ستصدر ماعدا يوم الجمعة الذي سيصدر فيه مؤشر أسعار المستهلكين و مبيعات التجزئة، و مؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشغان.

على صعيد اليورو، فـ على الرغم من نجاح اليورو في إنهاء تداولات يوم الجمعة على صعود أمام الدولار الأمريكي إلا أنه مازال متأثر بما يحدث داخل الساحة الإسبانية بشأن إنفصال كتالونيا، فـ مازال الصراع قائم بين الحكومة في مدريد و حكومة كتالونيا، حيث رفضت المحكمة الدستورية الاسبانية الاستفتاء الذي أُجري في كتالونيا و اعتبرته غير قانوني، و من المتوقع أن تظل حالة الصراع القائمة بين كتالونيا و اسبانيا لفترة ليست بالقليلة، و لكن إذا حدث إنفصال رسمي ل كتالونيا ربما يحدث تراجعات كبيرة لليورو أمام العملات.

و على صعيد الأخبار التي ستصدر بخصوص منطقة اليورو، فكلها أخبار متوسطة الأهمية، فأبرز ما لدينا هذا الأسبوع هو الإنتاج الصناعي و الميزان التجاري لـ ألمانيا و ذلك يومي الأثنين و الثلاثاء، و الحدث الأبرز و الذي سينتظره كل المستثمرين سيكون حديث ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، و ستكون كلامات دراجي مؤثرة سواء سلباً أو إيجاباً على تحركات اليورو.

 

توقعاتنا:

الزوج هبط إلى مستويات 1.1680 و هي مستويات دعم قوية كما موضح في الشكل غلى الإطار الزمني 4 ساعات، حيث لم يفلح الزوج في كسر هذا الدعم منذ بداية شهر أغسطس الماضي.

بالنظر إلى الشكل الموجود، سنجد أن الزوج شكل نموذج العلم على الإطار الزمني اليومي و قد حقق الزوج بالفعل نصف هدف النموذج، لذلك في حالة كسر الزوج مستويات الدعم 1.1680 يجعلنا نتوقع هبوط الزوج إلى مستويات 1.1550 ليحقق هدف النموذج.

 و بالنظر إلى هذا الشكل، سنجد أن الزوج بدأ في تكوين قمم أقل من قمم و قيعان أقل من قيعان (lower low & Lower high) لذلك نتوقع أن نرى مزيد من الهبوط لزوج اليورو دولار خلال تداولات هذا الأسبوع بشرط كسر مستويات الدعم 1.1680 كما ذكرت مسبقاً.

من المتوقع أن تشهد الأسواق حالة من ضعف السيولة خلال الجلسة الأمريكية يوم الأثنين و ذلك بسبب عيد كولومبوس.

 

مستويات المقاومة:

1.1790

1.1850

1.1910

مستويات الدعـم:

1.1680

1.1610

1.1550