أحداث هامة ببريطانيا غدًا تحدد اتجاه الباوند

عاصم منصور

ينتظر الباوند العديد من القرارات الهامة التي سيفصح عنها بنك إنجلترا غدًا في الساعة 11:00 ص بتوقيت جرينتش، بالإضافة إلى بعض الأحداث التي لا تقل أهمية عن تلك القرارات، ومن خلال هذا المقال سأوضح أهمية وتأثير الأحداث المقرر صدورها:

مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الخدمي

بالرغم من أن بيانات المؤشر تسبق قرارات بنك إنجلترا إلا أنها تمثل أهمية كبرى حيث أن القطاع الخدمي يمثل حوالي 78% من إجمالي النمو الاقتصادي، وبالنظر إلى أداء المؤشر نلاحظ أنه منذ بيانات شهر أبريل والمؤشر في تراجع مقتربًا من أدنى مستوى له هذا العام ليسجل 53.4 خلال يونيو ولهذا في حال فاقت القراءة التوقعات فإن ذلك سيعزز من ثقة البنك في الأداء الاقتصادي خلال الشهور المقبلة والعكس صحيح، ولكن لن تكون لتلك البيانات تأثير قوي مع ترقب الأسواق قرارات البنك بعد ساعتين ونصف من صدور البيانات.

قرار الفائدة

بالرغم من أن أغلب التوقعات تشير إلى الإبقاء على الفائدة إلا أنه لا يجب استبعاد احتمالية رفعها غدًا، فقد صوت ثلاثة أعضاء خلال الاجتماع السابق في صالح رفعها بعد الارتفاع المتواصل لمعدلات التضخم التي سجلت أعلى مستوياتها عند 2.9% خلال شهر مايو، وفي حال تم الإبقاء عليها سنراقب بقية الأحداث أما في حال رفعها فستكون فرصة قوية للمضاربة بشراء الباوند دولار.

التوصيت على قرار الفائدة

في حال تم الإبقاء على الفائدة فسوف تراقب الأسواق عدد الأصوات سواء في صالح رفعها أو الإبقاء عليها وإذا صوت أقل من ثلاثة أعضاء في صالح رفعها سيكون ذلك سلبي للباوند وإذا فاق عدد الأصوات ثلاثة أصوات لصالح رفعها فسيعمل ذلك على دعم الباوند.

تقرير التضخم

من أحد العوامل المهمة هذه المرة، لأنه بنك إنجلترا  قد يقوم بخفض توقعاته للتضخم مع ارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني مؤخرًا، وخفض توقعات التضخم يعني عدم التسرع في رفع الفائدة (سلبي للباوند) أما في حال تم الإبقاء عليها أو رفعها فسيعمل ذلك على دعم الارتفاع الحالي.

ملخص السياسة النقدية

سنراقب كيف يرى أعضاء البنك الأداء الاقتصادي والتأثير المحتمل لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وما إذا كانت الأوضاع الاقتصادية الحالية تستدعي الإبقاء على التسهيلات الحالية أم أنه حان الوقت لسحب بعضًا منها، وبالنظر إلى أداء القطاعات خلال الفترة الأخيرة هناك احتمالية أن يقوم البنك برفع توقعاته للنمو الاقتصادي وسيعمل ذلك على دعم الباوند أيضًا.

حديث كارني

من المتوقع أن يعلق كارني على كافة الأحداث السابق ذكرها ولكن ستحظى تصريحاته حول ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اهتمام أكبر، فإذا ذكر كارني أن خروج بريطانيا سيكون "صعبًا " فمن المتوقع أن يتخلى الباوند عن مكاسبه أما إذا أشار إلى قوة ومرونة الاقتصاد البريطاني على مواجهة تلك المخاطر فمن المتوقع أن يواصل الباوند ارتفاعه ولهذا يجب مراقبة هذه التعليقات بعناية.

النظرة الفنية

اخترق الباوند دولار نطاق مقاومة قوي عند 1.3050/1.3125 وهو ما يدعم المزيد من الارتفاع إلى مستويات 1.3400 على المدى المتوسط وسوف نبحث عن فرص الشراء سواء بالشراء على الفور في حال تفاؤل بنك إنجلترا أو استغلال التصحيحات الهابطة للشراء بنفس الهدف.

 

وهذه توقعات من يوم 19 أبريل عندما كان الباوند دولار يساوي 1.2777