متابعة لتوقعات الزوج الدولار/كندي بعد قرار وبيان الفائدة

عاصم منصور

استكمالًا للتوقعات التي أشرت إليها يوم 30 نوفمبر بعنوان "تحليل الدولار/كندي أساسيًا وفنيًا وتوقعات بموجة هابطة" بدء الدولار/كندي في التراجع بعدما فشل في اختراق المستوى 1.3800 وكانت هذه بداية الموجة الهابطة المشار إليها في المقال السابق، فهل يغير بيان الفائدة اليوم من هذه التوقعات السابقة؟

صورة من التوقعات السابقة:

الإجابة "لا" ما تم ذكره في بيان الفائدة اليوم يبقي على استمرار هبوط الدولار/كندي إلى الأهداف الموضحة من شهر نوفمبر والآن الزوج محقق حوالي 300 نقطة ومن المتوقع أن نشهد حركة عرضية بنهاية الربع الثاني الحالي يتبعها المزيد من الهبوط لاحقًا وذلك للأسباب التالية:

  • ذكر بيان الفائدة أن ضعف معدلات التضخم سببه عوامل مؤقتة بل وأشار إلى أن حالة الضعف ترجع إلى حالة التنافسية بقطاع التجزئة وهذا يشير إلى أن معدلات التضخم سوف تستعيد قوتها خلال النصف الثاني من العام
  • أشار البيان أيضًا إلى أن الاقتصاد الكندي قد تكيف مع أسعار النفط المنخفضة وأن تحسن سوق العمل يدعم معدل إنفاق المستهلكين وقطاع الاسكان.
  • يتوقع ينك كندا أن تتسارع وتيرة النمو الاقتصادي خلال الشهور المقبلة.

إذا استمر الحال هكذا سواء من الناحية الاقتصادية أو نبرة بنك كندا فقد يقوم البنك برفع معدلات الفائدة ببداية العام المقبل.

وسبب توقعاتي بدخول الزوج في حركة عرضية على المدى المتوسط هو مخاطر تراجع أسعار النفط بقوة مع اتجاه ترامب لبيع نصف احتياطي النفط الأمريكي لتوفير 16 مليار دولار خلال العشر سنوات القادمة، بالإضافة إلى أن اختلاف الفارق بين الفائدة الأمريكية والكندية خلال النصف الثاني سيحد من تسارع وتيرة هبوط الزوج.