تعافي قطاع البناء في بريطانيا بنهاية 2017

تعافي قطاع البناء في بريطانيا بنهاية 2017

شهد قطاع البناء في بريطانيا بنهاية العام الماضي بعض التعافي، حيث شهدت المباني السكنية نمواً قوياً بينما تراجعت الاعمال التجارية بالإضافة إلى انخفاض مخرجات الهندسة المدنية. ولكن هناك بعض الإشارات الإيجابية على المدى القريب تجاه مستقبل الأعمال التجارية، بسبب النمو في الطلبيات الجديدة ووصولها الى أعلى مستوى منذ 7 شهور، بالإضافة إلى خلق وظائف جديدة بأعلى معدل منذ يونيو. وارتفعت تكلفة المدخلات من أقل مستوياتها منذ 14 شهر في نوفمبر الماضي.

ولقد سجل مؤشر مديري المشتريات بقطاع البناء في المملكة المتحدة نموا بنحو 52.2 نقطة في ديسمبر، وهو أقل من النمو السابق في نوفمبر حين حقق نموا بمقدار 53.1 نقطة. ولكنه لا يزال فوق النقطة 50.0 للشهر الثالث على التوالي. وكنتيجة لذلك، فإن النمو الأخير يشير الى النمو المعتدل في القطاع بنهاية عام 2017.

والرسم التالي يوضح نمو قطاع البناء في بريطانيا

وأشار المشاركون في الاستطلاع إلى أن بناء المنازل يظل محركا رئيسيا للنمو، مع استمرار زيادة الأعمال السكنية للشهر السادس عشر على التوالي في ديسمبر. وعلى الرغم من ذلك، فإن البيانات تشير إلى انخفاض معتدل في معدلات البناء التجاري، وبالتالي استمرار الاتجاه الهبوطي منذ يوليو. كما استقرت أعمال الهندسة المدنية خلال فترة المسح الأخيرة، والتي أنهت فترة ثلاثة أشهر من الانخفاض.

والرسم التالي يوضح مساهمة الأنشطة المختلفة في قطاع البناء

وأضافت البيانات بأن الطلبيات الجديدة على إنشاء المشروعات قد شهدت أسرع وتيرة منذ مايو الماضي. كما أن احتمالية زيادة اعباء العمل في المستقبل، ساهمت في ارتفاع العمالة ونشاط الشراء بشكل قوي في ديسمبر. وأشار المشاركين في الاستطلاع، إلى أن الارتفاع في شراء المدخلات هو الأكثر منذ عامين. كما ساهم الطلب القوي على منتجات ومواد البناء في إطالة أمد تسليم الموردين في نهاية عام 2017.

ولقد أبدت الشركات تفاؤلا فيما يتعلق بالأعمال التجارية خلال ال12 شهر المقبلة. ولكن استمر معدل نسبة الشركات التي تتوقع ارتفاع مستويات الإنتاج عند أضعف مستوياتها منذ منتصف 2013، نتيجة المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية في بريطانيا.