ملخص أهم أحداث الأسبوع (2 - 6 أكتوبر)

ملخص أهم أحداث الأسبوع (2 - 6 أكتوبر)

يقدم ملخص الأسبوع نظرة شاملة وعامة لأهم الأحداث الاقتصادية خلال الأسبوع الجاري ومدى تأثيرها على كل عملة خلال الأسبوع القادم وللمزيد من التفاصيل حول كل حدث ننصحكم بالضغط على الروابط المتعلقة بكل عملة

الدولار الأمريكي

سجل مؤشر الدولار الأمريكي أعلى مستوياته هذا الأسبوع عند 94.08 بعد أن أظهرت بيانات سوق العمل خلال شهر سبتمبر الماضي ارتفاع الأجور بنسبة 0.5% على أساس شهري وبنسبة 2.9% على أساس سنوي وتراجع معدلات البطالة من 4.4% إلى 4.2% بالرغم من خسارة القطاع غير الزراعي 33 ألف وظيفة خلال نفس الفترة نظرًا لتأثير الأعاصير، ولهذا دعمت هذه البيانات الصورة الإيجابية لسوق العمل بشكل عام وزادت من احتمالات رفع الفائدة في شهر ديسمبر.

للمزيد من التفاصيل ننصحكم بالاطلاع على التقرير التالي:

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية الصادرة على مدار الأسبوع فقد جاءت على النحو التالي:

  • سجل مؤشر مديري المشتريات بالقطاع التصنيعي أعلى قراءة له منذ مايو 2010 عند 60.8  خلال شهر سبتمبر مقابل المتوقع عند 57.9
  • سجل مؤشر مديري المشتريات بالقطاع غير التصنيعي 59.8 أفضل من التوقعات التي أشارت إلى 55.5 وهي أعلى قراءة له منذ يوليو 2015
  • أضاف القطاع الخاص غير الزراعي 135 ألف وظيفة خلال شهر سبتمبر

وقد كانت أغلب تصريحات أعضاء الفيدرالي الأمريكي هذا الأسبوع تميل إلى الاستمرار في وتيرة التشديد النقدي، والتي جاءت على النحو التالي:

اليورو

تكبد اليورو المزيد من الخسائر متأثرًا بتوتر الأوضاع السياسية في أوروبا منذ إعلان نتائج الانتخابات الألمانية التي أظهرت أسوأ نتيجة للحزب الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية ميريكل على مدار 50 عامًا بالرغم من فوزها بالانتخابات واضطرارها إلى تشكيل حكومة ائتلافية مرورًا بتوتر الأوضاع في كاتالونيا ورغبتها في الانفصال عن إسبانيا من خلال استفتاء شعبي تعارضه الحكومة الأسبانية، وقد كان من المقرر أن يتم إعلان استقلال الإقليم يوم الاثنين المقبل خلال انعقاد جلسة البرلمان إلا أن المحكمة الدستورية العليا في الأسبانية أصدرت قرارًا بمنع عقد المجلس وانتقد صناع القرار في كاتالونيا هذا القرار وقالوا أنه يتعارض مع حرية التعبير، وحتى ترقب الأسواق الانتخابات التشريعية المقرر عقدها في النمسا يوم 15 أكتوبر المقبل.

وقد أصدر المركزي الأوروبي هذا الأسبوع تقرير نتائج اجتماعه يومي 6 و 7 سبتمبر الماضي وكانت من أبرز نقاطه تباطؤ النشاط التجاري خلال الربع الثاني من العام ودعم ارتفاع أسعار الطاقة لارتفاع معدلات التضخم والميل إلى الإبقاء على السياسة التسهيلية لدعم وصولها إلى الهدف المحدد لها.

يمكنكم الاطلاع على أهم النقاط بنتائج الاجتماع من خلال:

وعلى الصعيد الفني، سجل اليورو دولار أدنى مستوى له على مدار الأسبوع عند المستوى 1.1668 الذي شكل دعمًا قويًا لتداولات الزوج دفعته لتقليص بعض خسائره، وبالرغم من تراجع اليورو دولار لأربعة أسابيع متتالية إلى أن فشل الزوج في استقراره دون مستوى الدعم القوي 1.1650 يدعم النظرة الحيادية، وفي حال كسر هذا المستوى فمن المتوقع أن يواصل تراجعه إلى المستوى 1.1500 حتى نهاية العام الجاري.

الجنيه الإسترليني

شهد الجنيه الإسترليني تراجعًا قويًا أمام الدولار الأمريكي هذا الأسبوع بهبوطه بنحو 380 نقطة من أعلى مستوياته هذا الأسبوع ليجري تداوله حاليًا قرابة المستوى 1.3040 مع غموض مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتردي الأوضاع الاقتصادية مؤخرًا خاصة مع وجود عدد من تصريحات أعضاء المركزي الأوروبي التي أشارت إلى أن ضعف الأجور مسألة صعب التعامل معها من خلال أداة السياسة النقدية فقط بل وأشارت إلى أن بنك إنجلترا لن يستطيع درء الآثار السلبية الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل كبير.

وجاءت تصريحات أعضاء بنك إنجلترا على النحو التالي:

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، سجل مؤشر مديري المشتريات بالقطاع التصنيعي قراءة قدرها 55.9 دون المتوقع وانكمش قطاع البناء خلال شهر سبتمبر مع مجيء قراءة مؤشر مديري المشتريات عند 48.1 وهو أول انكماش للقطاع خلال العام الجاري، بينما سجل مؤشر مدري المشتريات الخدمي قراءة أفضل من المتوقع عند 53.6.

وعلى الصعيد الفني، سجل الإسترليني دولار أدنى مستوى له على مدار الأسبوع عند 1.3025 مقتربًا من الحد السفلي للقناة الصاعدة على الإطار الزمني اليومي قرابة النطاق 1.30/9250، مما يدعم النظرة الشرائية في حال استقرت تداولات الزوج أعلى هذا النطاق خلال تداولات الأسبوع المقبل.

 

الين

شهدت المفكرة الاقتصادية اليابانية بعض الأحداث الهامة هذا الأسبوع ومنها ارتفاع مؤشر تانكان التصنيعي بقراءة قدرها 22 بأفضل من المتوقع بينما استقر نظيره غير التصنيعي عند 23 دون المتوقع، وسجل مؤشر أسعار المستهلكين الصادر عن بنك اليابان ارتفاعًا بنسبة 0.6% خلال الشهر الماضي مقابل القراءة السابقة عند 0.4% وتحسنت ثقة المستهلك بقراءة قدرها 43.9 بأفضل من المتوقع.

جدير بالذكر أن توقعات الأسواق بإبقاء بنك اليابان على سياسته التسهيلية لفترة طويلة من الوقت جعلت الين الياباني عرضة للضغوط البيعية أمام بعض العملات المنافسة كالدولار الأمريكي الذي سجل أقوى ارتفاع أمام الين بعد صدور بيانات التوظيف.

فقد سجل الدولار ين أعلى مستوى له على مدار الأسبوع عند 113.42 ليجري تداوله حاليًا عند 112.80 بعد مواجهة نطاق مقاومة قرابة المستوى 113.50 المتمثلة في خط الاتجاه الهابط على الإطار الزمني اليومي المرسوم من يوم 9 مارس الماضي.

تبقى توقعاتنا حيادية للزوج باستقرار تداولاته فيما بين المستوى 112.00 و 113.00 وتتحول إلى الشراء على المدى الطويل في حال اختراق خط الاتجاه على الإطار الزمني اليومي.

الدولار الكندي

واصل الدولار الكندي خسائره للأسبوع الرابع على التوالي أمام نظيره الأمريكي مع انحسار توقعات الأسواق برفع بنك كندا معدلات الفائدة خلال الاجتماع المقبل بعد صدور البيانات الاقتصادية والتي جاءت على النحو التالي:

  • ارتفاع عجز الميزان التجاري خلال الشهر الماضي ليسجل -3.4 مليار دولار بأسوأ من المتوقع
  • إضافة الاقتصاد الكندي 10 ألاف وظيفة خلال الشهر الماضي دون المتوقع

وعلى الصعيد الفني، من المتوقع أن يواصل الدولار الكندي ارتفاعه خلال تداولات الأسبوع المقبل قرابة المستوى 1.2645 الذي يمثل مستوى امتداد فيوناتشي نسبته 161.8% والذي قد يمثل مقاومة لارتفاع الزوج الحالي، ويجري تداول الزوج حاليًا قرابة المستوى 1.2540.

الدولار الأسترالي

أبقى الاحتياطي الأسترالي على معدلات الفائدة هذا الأسبوع عند 1.50% كالمتوقع وأظهر بيان الفائدة توقعات بتباطؤ النشاط التجاري لأستراليا انخفاض معدلات التضخم الناجم عن تراجع أسعار النفط واستمرار ضعف معدلات الأجور.

يمكنكم الاطلاع على بيان الفائدة من خلال:

وبالرغم من تحقيق الميزان التجاري فائضًا بمقدار 0.99 مليار دولار خلال شهر أغسطس بأفضل من المتوقع إلا أن بيانات مبيعات التجزئة التي أظهرت تراجعًا قويًا بنسبة -0.6% أثقل على تداولات الأسترالي دولار الذي سجل أدنى مستوى له على مدار الأسبوع عند 0.7730.

الدولار النيوزلندي

خلت المفكرة الاقتصادية النيوزلندية هذا الأسبوع من الأحداث الاقتصادية الهامة، إلا أن قوة الدولار الأمريكي دفعت بالزوج النيوزلندي دولار إلى أدنى مستوياته على مدار الأسبوع عند المستوى 0.7057 وتبقى توقعاتنا حيادية للزوج طالما استقرت تداولاته فيما بين المستوى 0.7000 و 0.7150 وننصح بالشراء في أغلق الزوج على الإطار الزمني اليومي أعلى المستوى 0.7200 بوقف خسارة عنج 0.7000 وهدف 0.7500 على المدى المتوسط.

وعلى الجانب الهابط، استقرار تداولات الزوج تحت المستوى 0.7000 يدعم المزيد من الهبوط إلى مستويات 0.6900.

الذهب

واصل المعدن الأصفر خسائره هذا الأسبوع متأثرًا بقوة الدولار الأمريكي من الناحية الأساسية واستقرار تداولاته أسفل المستوى 1300 دولار للأوقية من الناحية الفنية، وبالرغم من الضغوط البيعية على الذهب هذا الأسبوع إلا أن الإغلاق اليومي واستقرار تداولاته أعلى المستوى 1270 دولار للأوقية ينذر بتعافي الأسعار خلال تداولات الأسبوع المقبل إلى المستوى 1280 دولار للأوقية كهدف أول.

وعلى الجانب الهابط، استقرار تداولات الذهب تحت المستوى 1260 دولار للأوقية يدعم النظرة البيعية على المدى المتوسط.

النفط

هوت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها هذا الأسبوع عند 49.08 دولار للبرميل بالرغم من تراجع مخزونات النفط الأمريكية بواقع 6 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي وتراجع أعداد منصات الحفر الأمريكية، ويأتي هذا التراجع مدعوم بارتفاع قيمة الدولار الأمريكي.

أفادت أنباء بأن العاهل السعودي الملك سلمان قام بزيارة الأراضي الروسية لبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين ولا سيما ملف تحقيق توازن أسعار النفط بالأسواق العالمية.

وعلى صعيد آخر، تراقب الأسواق بحذر العاصفة التي تتجه صوب خليج المكسيك خلال الأيام القادمة والتي سوف تؤثر على معدلات الانتاج أيضًا.