الأسواق تستعد لبيانات التضخم لتحديد اتجاه الجنيه الاسترليني

الأسواق تستعد لبيانات التضخم لتحديد اتجاه الجنيه الاسترليني

تستعد الأسواق لبيانات التضخم البريطانية غدًا لما أظهرته من تأثير قوي على توجهات صناع القرار ببنك إنجلترا الذي شهد انحياز بعض الأعضاء لرفع الفائدة لكبح جماح التضخم المدعوم بانخفاض قيمة الجنيه الاسترليني في المقام الأول، فكيف ستؤثر البيانات المقرر صدورها غدًا على الأسواق؟

تشير التوقعات إلى ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين المقياس الأول للتضخم نسبة 2.9% خلال يونيو الماضي كالنسبة السابقة، وبالرغم من أن معدلات التضخم قد تخطت هدف بنك إنجلترا عند 2% إلا أنه فضل الإبقاء على معدلات الفائدة خلال الشهور الأخيرة لأنه يرى أن رفع الفائدة سيضر بالنمو الاقتصادي وأنه من الخطأ رفع الفائدة مع استمرار ضعف الأجور، ولكن في حال واصلت معدلات التضخم ارتفاعها بأكثر مما هو متوقع وتخطت النسبة 3% فقد يضطر بنك إنجلترا إلى رفع الفائدة من 0.25% إلى 0.50% بنهاية العام.

وإذا حافظت معدلات التضخم على ارتفاعها ضمن النطاق المحدد لها وواصل الجنيه الاسترليني ارتفاعه الحالي فمن المتوقع أن يتم الإبقاء على الفائدة لفترة أطول، وحسب السيناريوهات التي ذكرناها ستكون فرص التداول كالتالي:

الاسترليني دولار

كسر الزوج الاسترليني دولار خط الاتجاه الهابط على الإطار الزمني الساعة ليسجل أعلى مستوياته عند 1.3111 مما يدعم النظرة الشرائية على المدى المتوسط، ومن المتوقع أن يوفر نطاق المستوى 1.3020 دعمًا قويًا للزوج قرب المتوسط المتحرك 50 قد يدفعه للارتفاع مرة أخرى إلى المستوى 1.3100 في حال جاءت البيانات غدًا أعلى من التوقعات.

وتتحول نظرتنا إلى البيع في حال استقرار تداولات الزوج تحت المستوى 1.3000 فقط.

الاسترليني ين

تظل توقعاتنا حيادية للزوج الاسترليني ين طالما استقرت تداولاته فيما بين المستوى 146.70 والمستوى 147.60 وننصح ببيع الزوج قرابة المستوى 147.50 أو بكسر المستوى 146.70 باستهداف المستوى 146.10.

وتتحول نظرتنا إلى الشراء على المدى المتوسط في حال استقرار تداولات الزوج أعلى المستوى 147.60.